advertisment
 Home » News in Arabic 

لبنان: ماذا بعد نعي بري لـ "8 آذار"؟

08/04/2011 07:22:05 AM GMT   Comments ()     Add a comment   Print     E-mail to friend

لم تفاجأ الأوساط السياسية بقول رئيس مجلس النواب نبيه بري أمس، بأنه "لم يعد هناك من وجود للثامن من آذار"، إذ سبق له أن صرّح العام الماضي أثناء تشكيل حكومة الوحدة الوطنية برئاسة سعد الحريري وبعدها بأن "على كل من 8 آذار و 14 آذار الانصهار"، كما راح يضيف عند ذكر "8 آذار" كلمة "سابقاً" أو يعرّف عن هذا الفريق بـ "المعارضة السابقة".

تكمن المفاجأة في موقف رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، في إعلانه خروج كل من "كتلة التنمية والتحرير" النيابية التي يرأسها و"جبهة النضال الوطني" برئاسة النائب وليد جنبلاط من "8 آذار" في معرض حديثه عن التعثر الحاصل في تشكيل الحكومة الجديدة.

إذ اعتبر ذلك "أمراً أكثر من مؤسف بل مؤلم"، لافتاً الى "أنه جرى التعاطي مع الملف الحكومي كأن هناك جهات 8 آذار ووسطية (نسبة الى صفة الرئيس نجيب ميقاتي المكلف تشكيل الحكومة) و"جبهة نضال". وذهب الى حد نعي "8 آذار" موضحاً أنه وجنبلاط باتا في جبهة وطنية واحدة ومعهما كتل نيابية وأخرى من خارج المجلس.

وإذا كان الرئيس بري قد اتخذ موقفه الجديد هذا المتحرر من الفريق الذي كان أبرز أركانه طوال السنوات الماضية ومنذ اغتيال الرئيس رفيق الحريري، فإن السؤال الذي طرحته الأوساط السياسية تركز حول الأسباب الذي دفعته الى اتخاذ هذا الموقف والصورة التي سيرسو عليها الوضع الجديد لهذه القوى (8 آذار) بعد أن خرج منها بري ليبقى "حزب الله" و"تيار المردة" وقيادات وشخصيات سياسية إسلامية ومسيحية داخلها، خصوصاً أن "التيار الوطني الحر" الذي يتزعمه رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب العماد ميشال عون، وإن كان محسوباً من مجموعة "8 آذار"، إلا أنه يؤثر ألا يصنّف كذلك، بل أن يعرّف عنه على أنه صاحب الحقوق الأصلية لانطلاقة "14 آذار" أو مركز الثقل في الأكثرية الجديدة كما قال بالأمس العضو في الكتلة النائب سيمون أبي رميا خلال مشاركته في برنامج تلفزيوني مع عضو كتلة "تيار المستقبل" النائب جمال الجراح.

هذا واعتبر النائب عمار حوري عضو "كتلة المستقبل" موقف الرئيس بري الجديد هذا "محاولة لغسل يديه من الإخفاقات السياسية التي يعيشها الفريق الآخر (8 آذار) ولاسيما أن الحكومة لم تؤلف منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي من قبل فريق يفترض أنه واحد"، مشيراً الى "أن الرئيس بري المعروف بذكائه ربما كان مطلعاً سابقاً على ما نشر اليوم في صحيفة "الأخبار" من وثائق ويكيليكس التي أصابت البيت الداخلي عنده ولدى الفريق السياسي الذي ينتمي إليه"، في إشارة الى تضمن هذه الوثائق أحاديث أدلى بها وزراء ونواب قريبون من رئيس البرلمان يحملون فيها على حزب الله الذي لم يوفره بري أيضاً.

إلا أن الأوساط القريبة من الأخير تؤكد إعلانه الانفصال عن "8 آذار" هدف الى الخروج من الاصطفافات التي طبعت الحياة السياسية في لبنان طيلة السنوات الماضية وقسمته الى فريقين، وكذلك النزع المسبق لصفة "اللون الواحد" عن أي حكومة يرتقب تشكيلها على يد ميقاتي.

وبما أن الشيء بالشيء يذكر، فقد سجل على جبهة تأليف الحكومة تقدم طفيف أمس عبّر عنه الرئيس المكلف نفسه بقوله إنه "مرتاح لسير الأمور في اليومين الماضيين، لكنه لا يتوقع تشكيل الحكومة قريباً، نتيجة وجود بعض المسائل التي تحتاج إلى معالجة"، رافضاً الكشف عن هذه "المسائل العالقة" وإن كان المتابعون لعملية التأليف يحصرونها بثلاث: أولاها الخلاف المستحكم بين رئيس الجهورية العماد ميشال سليمان والعماد ميشال عون والذي يتخذ من حقيبة وزارة الداخلية ومسألة الحصص عنواناً له. وثانيهما موضوع التمثيل السني وموقع المعارضة السنية فيه، وثالثها ما استجد من رفض للنائب الأمير طلال أرسلان الحصول على حقيبة وزير دولة والمطالبة بوزارة سيادية أسوة بالطوائف الرئيسة الأربع.

وفي هذا الإطار، نفت أوساط ميقاتي ما نشر في بعض وسائل الإعلام عن قبوله باقتراح "الثلاث عشرات" الموزعة على كل من الاكثرية الجديدة والحلف القائم بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف والنائب جنبلاط، كما استغربت في الوقت نفسه ما نسب الى الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد من كلام قيل إن شقيق الرئيس المكلف طه ميقاتي سمعه منه يعزو فيه التأخير في تشكيل الحكومة الى تحذيرات تلقاها الرئيس ميقاتي من دول أجنبية تتعلق بمصالحه المالية واستثماراته فيها. واعتبرت أوساط ميقاتي هذا الخبر عارياً عن الصحة ولا وجود له إلا في مخيلة كاتبه.

¬

Source: Elaph

Loading comments ...
advertisment
advertisment


 Regional Sites

Regions Most Popular

- Al Arabiya

Islamic

- Islam Online
- Muslims
- Muslim Heritage
- 1001 Inventions

Regional News

- The National
- Qatar Morning Post
- Al Hayat
- Daily Bahrain
- Arab News
- Daily Saudi
- Emirate Times
- Saudi Arabia Telegraph
- Saudi Arabia Herlad
- Emirates Tribune

Business

- Sukuk
- Islamic Finance
- alJazeera Capital
- Middle East Forex
- Gulf Money
- Khaleej Forex
- Arabian Forex
- Al Arabiya Forex
- Emirates Finance Network
- Middle East Education

Middle East Vacancies

- Jobs in Saudi Arabia
- Jobs in Qatar
- Jobs in Abu Dhabi, UAE
- Jobs in Kuwait
- Jobs in Bahrain
- Jobs in Oman

Regional Marketing

- Marketing in Middle East
- UAE Marketing
- Qatar Advertising
- Kuwait Marketing
- Oman Advertising
- Bahrain Marketing
- Saudi Arabia Advertising
- Dubai Advertising