Islam, Islamic, Islamic News, Fatwa's and Islamic Business/Finance with Islam Online - The premier and trusted provider of online Islamic content.

إرهابي سعودي يطالب بإعدامه ويترحم على الأمير نايف

Published: 24/06/2012 09:51:07 AM GMT
Related Stories

الرياض: أقر متهم سعودي أمس خلال محاكمته في العاصمة الرياض بـ إرهابه ، مطالبا بتطبيق عقوبة الإعدام بحقه، قبل أن يترحم بعبارات عديدة على ولي العهد ووزير (more)

الرياض: أقر متهم سعودي أمس خلال محاكمته في العاصمة الرياض بـ"إرهابه"، مطالبا بتطبيق عقوبة الإعدام بحقه، قبل أن يترحم بعبارات عديدة على ولي العهد ووزير الداخلية السعودي الراحل الأمير نايف بن عبدالعزيز، الذي يعد صانع درع الأمن في المملكة.

ونقلت جريدة الوطن السعودية اليوم، أن قضاة المحكمة الجزئية المتخصصة بمحاكمة خلية الـ(55) استمعوا لـ90 تهمة وجهها المدعي العام بحق تسعة متهمين خلال الجلسة، بعد أن أخرج فيها القاضي متهمين بعد إحداثهما فوضى داخل القاعة عقب عدم قبول طلبهما بإخراج الإعلاميين، وأكد القاضي ردا عليهما أنه لا بد من وجود حجة شرعية أو قانونية لإخراج الإعلاميين من الجلسة ولا بد من تقديمها للمحكمة.

واختلفت التهم التي وجهها المدعي العام للمتهمين جاءت ما بين اعتناق المنهج التكفيري والإيواء والتستر على مطلوبين أمنيا ومساعدتهم في التنقل، ووجه المدعي العام تهما أخرى منها تفجير المجمعات السكنية والتواصل مع المطلوبين بقضايا إرهابية، والسفر لأماكن قتال مضطربة والمتاجرة بالأسلحة والتواصل مع جماعة التبليغ المحظورة.

وكشف المدعي العام خلال تلاوته للتهم عن حضور أحد المتهمين محاضرات للمعارضين السعوديين سعد الفقيه ومحمد المسعري والتشكيك في هيئة "كبار العلماء" والخضوع للتدريب بأحد المراكز على الأسلحة الرشاشة والمسدسات لمدة أربعة أيام ونشر وتوزيع مقاطع تفجيرات مجمع المحيا والتخطيط لتنفيذ عملية إرهابية ضد مقر المباحث العامة بالمدينة المنورة، وهروبه من المباحث بعد علمه بأنه مطلوب من قبل شقيقه.

كما وجه المدعي العام لأحدهم تهمة التستر على معلومات حول أحداث 11 سبتمبر، وكذلك تستره على مطلوب ساهم في قتل أحد من ضباط المباحث العامة، وأكد المدعي العام الذي طالب بتنفيذ حد القصاص تعزيرا بعدد من المتهمين أن أحدهم شرع في إقامة معسكر تدريبي بالجبال والتدريب على الأسلحة وحضور محاضرات تحرض على القتال وتصويره مصفاة نفط ومواقع هامة بهدف استهدافها بعملية إرهابية، فيما اتهم آخر بحيازته لحزام ناسف عائد لصالح العوفي، وتأمين سيارات لنقل المطلوبين وجمع الأموال وإرسالها لما يسمى بالمقاتلين في العراق.

¬




Advertisement







Advertisment